-


لا أحلل و لا أبيح أي شخص من نسخ أو سرقة
احدى هذه الخواطر
إلى يوم القيامة
و الله على ما أقول شهيد








الثلاثاء، 29 يونيو 2010

وجعاً







أريد أن تزيد هذه الآلام أكثر
و أريد أن أتوجع أكثر
مؤؤؤلم و لكنه مسيطر علي
و يجعلني أشعر بإخماد النار
المتأججة بداخلي
و التي لا تنطفأ


أريد أن أميت نفسي ألماً
لأن الألم لا يخف
و يزداد كل حين
فليزداد لحد الانفجار
حتى لا يتبقى مني شيء


أوجعيني يا جراحي
أوجعيني مزيداً
و اجعليني أنزف مزيداً
لا تدعي النزف يتوقف
بل ضخي إليه مزيداً


احكمي علي بالإعدام
و رشي علي طلقات يأس
و اغدقيني بالآهات
حتى أختنق
و أختنق
أريد أن أختنق أكثر
فالاختناق يشعرني بالانتعاش
و التلذذ






مَطَرْ


تباً للألم

الثلاثاء، 22 يونيو 2010

مساء







أرقب ذبول البيلسان
بين زوايا قلبي
و تحفة أمنياتي
و أرقب الهطول
بجانب الوجع
ليدعك سلسلة الآهات
و ينهي التوجع


و كأنني صرت أهتم أصلا
أرقب كل شيء بهدوء
و كأن كل شيء حولي ميتاً
أو بالأصح
أنا ميته و كل شيء حولي حي


و تندفع هالات الدموع
من عيني
جامدة تماما كجمودي
و جافة تماما


و أستيقظ منذ المساء
لأرى حديقتي تقتلني
كأنها مجزرة توحش
صارعت فيها
حتى مت و قتلتها
فمتنا سويا متساويا


و جَننت
من أجل أن أصحو
و لكنني نمت مجنونة
و سطرت أساطير وجع
فدفنتها كلها بين ثنايا روحي


لا مجال لأن أتحدث
فالحكي يقتلني






مَطَرْ


اخلقي جواً
لا يتداخله [ صمت ]

الاثنين، 14 يونيو 2010

انتهت صلاحيتي







أصحو
على واقع الألم
على وجع الانحطاط
إنه انحطاط الفكر
الذي يزهو بأحلامي اللاواقعية
فيصعقني بقوة
صعقات متتالية
نحو الأبدية


إنني أشعر بانحياز كياني
عن هنا
عن مكاني
عن أمنياتي
و عن كل ما أختفي بينه


أكتب
و لكنني أعجز عن الرد
أعجز عن الكتابة
أعجز عن نثر كل شيء
و أرى سواد يحيط بمخيلتي
فأغفو على ألم


إنني أطفو
بين غيمات متهاوية
مطرها يبدو لي
كآهات مكبوتة
و زفرات موقوته
تكاد تتفجر في أي لحظة و حين


ما الذي لم يمت ؟
و كل شيء قد مات
و الذي لم يمت
فضّل الانتحار
على أن يتواجد على هيئته
فيعذب القلب بين موجات الآهات


و آآآآآآه
و يال الآآآآهات التي لا تنتهي
و يال كبر الألم
أوجااااااااااااااع
أوجاع لا تنتهي
أكاد أتوقف عن التنفس
فإنني أعجز عن التنفس




إنه العجز
الذي يسكن أضلعي
ليرميني على حافة وجع
و أسقط حيناً
فأتجانس مع الألم
و نكون مركباً ثابتاَ


بالله !
بم أهذي أنا
و أي هذيان هذا
أي حروف التي أكتبها
و يكاد أن يكون كل شيء جنونيا حولي
أجزم بأنني أنا لست أنا
فهذا الجنون يسكنني
لا محالة


و علي الاعتراف
أحببته !
لقد أحببت الجنون لحد التعمق به
و أردته
و عشقته
و تمسكت به كآخر خيط يأويني






مَطَرْ


و بعد ؟

الثلاثاء، 8 يونيو 2010

كل شيء " مات "











دموية 
هي الدمعات التي باتت ترويني
و يقطر منها نزف ألم
و ما باتت تتوقف
من هول الجريمة


أوهم نفسي
بأنهم يهتمون
أو كأنهم يهتمون !
كي لا أشعر بنقصا داخليا يسكنني
و لكنني في داخل نفسي
أقر و أعلم
بأن العكس صحيح !


أفزع !!
أحوقل بالهواء الذي بات مراً
أريد أن أطفو على سحابة
و آكل غيماً
و أعصر مطراً


أريد أن أعلو
إلى عنان السماء
فأتلمس البرق
ليصعقني !!
فأشعر بالأمل يسري بين أوردتي


ما خطبي ؟
ما بالي  ؟
أبتّم الآن تسألون 
لقد جننت
نعم لا محالة .
لقد تلبسني الجنون




*  *  *




أشتم رائحة عفن
بين حرارة أنفاسي
لابد و أنني تعفنت 
من هول الجريمة
من هول الألم الذي عانقني


و أواه
و اواه بحجم السماء
بحجم الكون
بحجم كل شيء
أنظر و لا أرى شيئا
أما أنه لا شيء
أو أنني قد عميت
أفضل أن أكون عميت


مات البستان
ماتت كل الوردات
ماتت أوركيدتي البيضاء
و بكت حتى ماتت
و كل ورداتي
حتى الهواء النقي
قد مات


آآآآه
أعلن الرحيل
أعلن الرحيل الدموي
لم يعد لي بال لأهدأ مزيداً








مَطَرْ


أعلنتْ وفاتي !

الثلاثاء، 1 يونيو 2010

ما عهدت اللحظات ستطول





لو إنني كنت أعلم بأن اللحظات
قد تطول إلى هكذا
لما سمحت لكِ بالذهاب
لمسكتكِ من رسغكِ
و سحبتكِ بقوة
و جعلتكِ تقتربين من أحضاني
فأستشعرك


ما علمت
بأن اللحظات
ستطول إلى هكذا
إلى هذه الدقائق التي باتت تماطل في الوقت
و كأنها تعاندني تعمداً
و تستفزني !


ما كنت أعلم بأنني سأتوجع لهذه الدرجة
لقد بات نبضي يختفي تدريجيا
و أكاد لا أشعر بشيء
حتى البكاء هجرني
لم أستطع أن أبكي
فقد عجزت تماما عن التفكير


كنت أصفع نفسي
لعلني أفيق
أريد أن أفيق
أفيقي يا أنا أرجوكِ
أنت في حلم 
إنه كابوسٌ مزعج


و لكنني ما ألبث أن أستوعب 
أن كل ذلك حقيقة
و أكاد أن أجعله حلما
حتى لا أتوجع
و لا أستشعر رحيلك


ما عهدت اللحظات ستطول
ظننتها ثوانٍ و تعودين إلي
محملة بالاشتياق
و تقتربين من أذني
لتهمسين بعشق
" حبيبتي اشتقتكِ "


و لكن كل شيء يتلاشى من أمامي
و لا أرى غير السواد
و أكاد أختنق
أعجز عن التنفس تماماً
و لكنني أناضل !
أناضل كي أعيش
فقط لأسمع بأنك بخير


و أنتظر
و أضل أنتظر
لأسمعكِ قد جئتي تحضرين لي مفاجأة
لا أنتِ أحلى مفاجأة بحياتي
فقط عودي
رجوتكِ ملاكي


و لكن !!
حمداً لله أنكِ ما زلت تتنفسين
أنتِ بخير
و انا عاجزة عن التنفس تماماً
و أخيراً
انهرت باكية !


ألطخ خدي
بدمعات كالدماء
و حرارتها كالجمر
و لا اكاد أتوقف شهقاً
لست أعلم بإمكان استمراريتي بالحياة
أم هنا تكمن نهايتي
كل ما أعلمه
بأنني الآن [ لستُ بخير ] !




مَطرْ


يسكنني ألم