-


لا أحلل و لا أبيح أي شخص من نسخ أو سرقة
احدى هذه الخواطر
إلى يوم القيامة
و الله على ما أقول شهيد








الثلاثاء، 28 سبتمبر، 2010

, تجردْ !







و هي تلك الجفون التي أدمنت البكاء
و من وراءها جحافل ألم
عجزت أن أوقف سيلها
و عجزت احتضانها
و انا نفسي احتجت إلى احتضان


لقد احتقن جفناي
 ما زالا يبيتان محتضران
و نفسي قد سأمت الانتظار
و لست أدري بم أتفوه
 حولي الفراغ
و في داخلي الفراغ
و أبحث عن من يأويني


ليس الألم وحده هو ما اقتبسته عن نفسي
بل حتى الأوجاع التي تسكن روحي
و قلبي الذي لا يكف عن الأنين
إلا و يبدأ من جديد
فأتحسر حالي


أي يأسٍ قد احتوى غرف روحي الفارغة
و صارت روحي مشبعة تماما باليأس
و أنا ألوذ بالفرار من نفسي
إلى نفسي !!


أين حقوقي
و هي التي سلبتموها
و هي التي أفرغتم كل طاقتكم السلبية بها


عفواً !!
لم يعد فيني شيء يحيا
إلا و قد قتلتموه بقذارة
إلا و قد دمرتم كل الأمل الذي يحوي بداخله


أي ابتسام روحٍ هو
و أنا نفسي لم تعد تعترف بالاترياح
إلا و غالبها الألم
و تشبعت بالأحزان


لا أستطيع أن أغفو
فأهرب من كل المعتقدات
من كل الآلام
و قد تجردت من جل الأحاسيس
,و عجزت الاشتياق






مَطَرْ


بقي فيني بقاياي !!