-


لا أبيح أي شخص من نسخ أو سرقة
احدى هذه الخواطر
إلى يوم القيامة
و الله على ما أقول شهيد








الأربعاء، 31 أغسطس 2011

أنثى متوجعة في الزحام


لا تفي بالغرض دمعاتي
و لا حتى الشهقات التي تلتها
يضيع كل شيء بين شهيق و زفير
كلماتي لا تهدئ من روعي
أوجاعي لا تلبث أن تهدأ حتى تعود فتهيج مرةَ أخرى


من جديد *
أقابل الحزن وجهاً لوجه
فأميل برأسي و تنفجر أسارير الوجع من مقلتي
ثم أنهااااار
في كل حين و كل ساعة أراقب الثواني
لا أدري لِمَ
هل أنا أنتظرها
أم أنتظر شيئاً آخرا لا أدريه
أم أنتظر ساعة الموت لتخطف روحي الذبيحة


ساءت الأحوال !
حتى مخيلتي العذبة ساءت
ساد فيها دم العبودية
و ما أنا إلا بعضا من أوجاع متراكم
ساد ليبني مني أنثى مهزوزة . . مُكرهة ! عاكفة على تبني الوجع


بأي حق تتهمني بالجرم الذي ارتكبته ؟!
يداي طاهرتان لا ترتكبان جريمة !
و روحي ذبيحة يجتاحها الموت بين حين و آخر
فتحتضر . . تحتضر بأمل , و ليس بيأس 
كُفَّ عن ملاحقتي
فلقد أزعجتني كثيراً
أزعجني صوت حذاءك الجلدي
حتى أنفاسك القذرة أزعجتني !


بودي . .
أن أدوسك بحذائي
إلا أن حذائي أطهر منك !
فلا أستطيع أن ألوثه بك
صرختُ بك . . لعل الصراخ يجدي نفعاً بك
إلا أنك دسست يدك في فمي لتسكتني
و وبختني على رفع صوتي عليك !
و ما أنا سوى عاجزة عن فعل كل شيء
سوى " التضرع " !!


بحاجة ماسة
لأن ألوذ بالفرار 
إلى رذاذ المطر الذي يهطل و يشبع البعض 
و البعض الآخر مازال متعطش
لا تمت . . بل اذهب إلى الجحيم و ارقد !




مَطَرْ . .
أنا أنثى متوجعة في الزحام
و صوتي أخرس 
لا يسمعه سوى الذبيحة " روحي " !



5 التعليقات:

أسماء الغامدي يقول...

غآليتي "مطر"
صبآحك معطر باللافندر ..

كلمآت أثآرت فيني أشجآن عدة ..
و بوح جميل تلوته لنآ في أحرف منمقة ..

أسأل الله أن يبعد عن قلبك الأحزآن ..
و يسعدك حيثمآ كنت ..
كوني بخير غآليتي ..

و عيدك مبآرك و سعيد بإذن الله :)

مَطَرْ يقول...

أسماء الغامدي

لابد و أن يخالطنا الوجع
أسعدك الله أيضا ياجميلة

خليط مسك لروحك العذبة

غير معرف يقول...

المطر هو ملآذنآ
المطر هو ترنيمه الاوفياء
ودواء الابرياء

كنت هنآ
لروحك راحه وإبتسآمه أبديه
كوني بخير عزيزتي...

صفحہ ﺂلخذلاڼ في عمري ﺈمتلَت يقول...

من جديد *
أقابل الحزن وجهاً لوجه
فأميل برأسي و تنفجر أسارير الوجع من مقلتي
ثم أنهااااار


<<< مطر مطر مطر ..<<أبدعتي بكل ماتعني هذه الكلمه من معنى..

مَطَرْ يقول...

صفحة الخذلان . .
و إني خجلى من اطراءك العذب
شكراً . . بحجم السماء التي تزهو بالمطرْ

إرسال تعليق

لأن حرفي يحتاجُ إلى إنعاش .. فإنه سينتعش بأحرُفُكم التي تتابعني .. بالقرب اهمسوا بأذني ! لأرتقي ..